تصغير الخط   تكبير الخط
محامون جدد يؤدون اليمين القانونية بحضور وزير العدل

 محامون جدد يؤدون اليمين القانونية بحضور وزير العدل

رام الله 28-1-2019 - أدى 160 محاميا ومحامية جدد، اليمين القانونية اليوم، أمام مجلس نقابة المحامين الفلسطينيين، بحضور وزير العدل علي أبو دياك، ونقيب المحامين جواد عبيدات، وأعضاء مجلس النقابة وعدد من المحاميات والمحامين أعضاء الهيئة العامة .

وقال وزير العدل علي أبو دياك في كلمته، "نحتفل بهذه الكوكبة من المحامين الجدد الذين انضموا اليوم إلى نقابة المحامين النظاميين وبدأوا مشوارهم المهني ليقدموا مساهمتهم في تحقيق العدالة والانصاف، والدفاع عن الحقوق والحريات، وفي تحديث وتطوير المنظومة القانونية والبناء المؤسسي ومشاركتهم في بناء أركان الدولة الفلسطينية على أساس الحق والعدل وسيادة القانون.

وتقدم بالتحية والتقدير لنقابة المحامين، لهذا الصرح النقابي المهني الشامخ الذي يرفع شعار العدالة ويافطة الحق والعروبة، كما تقدم بالتحية والتقدير للمحامين الأساتذة حملة رسالة الحق والعدل والقانون، الذين حملوا الأمانة والمسؤولية في إعداد هذه الأجيال الواعدة، يغرسون فيهم القيم المهنية والوطنية والإنسانية النبيلة، ويرسخون فيهم مبادئ الحق والعدل والمساواة والحرية والكرامة الوطنية التي يتوارثها شعبنا الفلسطيني جيلا بعد جيل.

وشدد أبو دياك، على تجسيد الشراكة بين مؤسسات قطاع العدالة الرسمية ونقابة المحامين وكافة المؤسسات والمنظمات الحقوقية، وأضاف بأن هذه المؤسسات الرسمية والنقابية ستبقى وحدة واحدة لا تتجزأ في ظل قيادة رئيس دولة فلسطين رمز الوحدة الوطنية وحصن الشرعية الفلسطينية.

وتوجه للمحامين والمحاميات الجدد بالقول، "تنضمون اليوم لتحقيق المحاكمة العادلة والعدالة الجنائية، وفي سطرها الأول التصدي لجرائم الاحتلال ومحاكمة الإسرائيليين مرتكبي الحرب وجرائم العدوان والجرائم ضد الإنسانية ضد شعبنا العظيم، تنضمون إلى خلية العمل لتجسيد مبدأ سيادة القانون والذي لن يتحقق إلا بالتصدي للقوانين العنصرية الإسرائيلية التي تهدف لكسر إرادة الصمود والنضال الفلسطيني، وتكريس الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس، وشرعنة الجرائم الإرهابية وإرهاب الدولة المنظم الإعدامات الميدانية والعقوبات الجماعية التي يرتكبها الاحتلال، تنضمون إلى مسيرة الدفاع عن الحقوق والحريات التي لن تتحقق إلا بالنضال من أجل انتزاع الحرية والحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني الصامد".

وفي كلمته، أدان نقيب المحامين جواد عبيدات الاعتداءات الصهيونية التي ترتكبها قوات الاحتلال في المدن الفلسطينية وتدنيس المقدسات التي يرتكبها قطعان المستوطنين والتعديات التي تحدث في المسجد الأقصى المبارك وكان اخرها ما حدث صباح اليوم اثناء اقتحام المتطرف يهودا غليك مع مجموعة من المتطرفين لباحات المسجد الأقصى المبارك احتفالا بزواجه.

وأضاف عبيدات بأن نقابة المحامين الفلسطينيين تواكب الحالة الوطنية الفلسطينية وكان لها دور بارز في كافة القضايا الوطنية كما تعمل على المستويين العربي والعالمي للتشبيك مع اتحادات ونقابات المحامين حول العالم لحشد الرأي العام القانوني ضد دولة الاحتلال وفضح جرائمه.

وبكلمته للمحاميات والمحامين الجدد، قال عبيدات بأن مهنة المحاماة هي رسالة سامية يؤديها المحامي للدفاع عن الحق وسيادة القانون وحماية الحقوق والحريات العامة في المجتمع، فالمحامين هم جنود الحق في هذا الوطن، اذ يقع على عاتقهم مسؤوليات كبيرة، فالمحامي يبقى يناضل بكل الطرق من أجل الوصول للعدالة، وحتى تكونوا خير سفراء للحق وتؤدو رسالتكم على أكمل وجه، وأوصاهم بالالتزام بأداب واخلاقيات مهنة المحاماة، والالتزام بالزي الرسمي والمظهر الخارجي خلال الظهور بالمحاكم، والدفاع عن المظلوم واعادة الحقوق لاصحابها، فأنتم أصحاب رسالة سامية لا تقل شأنا عن رسالة القضاء.

وأضاف بأن نقابة المحامين تعمل على تطوير مرحلة التدريب لمواكبة الزيادات المطردة في إعداد المحامين المتدربين، وتعمل على دراسة إنشاء معهد للتدريب في المستقبل القريب ليحصل المحامي المتدرب على تدريب نوعي على أعمال المحاماة، وهذا يتطلب إعادة النظر في معدلات القبول لتخصص القانون من قبل الجامعات الفلسطينية، اذ ان القدرات الاستيعابية للنقابة لن تتناسب مع الزيادات الهائلة في اعداد خريجي القانون من الجامعات الفلسطينية وخصوصا بعد البدء بتطبيق نظام التدريب المعدل.

وأختتم الحفل بأداء 160 محاميا ومحامية، اليمين القانونية.

����� ������� ����� �������
��������� ���������
������ ������� ������ �������
����� ������